جديد الموقع
اهميه حفظ لبن الأم

اهميه حفظ لبن الأم

لبن الأم
يعتبر حليب الأم أو كما يُسمّى علمياً Breast Milk الغذاء الرئيسيّ الذي تعتمد عليه الأمهات أو المرضعات لإطعام أطفالهنّ بعد مرحلة الولادة، وتحرص على توفّره بكميات كافية، للتمكّن من إرضاع الطفل لأطول فترة ممكنة، حيث يجب أنّ تصل مدّة الرضاعة الطبيعيّة إلى ما لا يقلّ عن سنتين، وذلك بفضل تركيبته الطبيعيّة الفريدة التي أنعم المولى عز وجل بها على خلقه، والتي تضمن إمداد الطفل بكافة العناصر الغذائية والمعدنية والفيتامينات والأحماض التي تعد أساساً لنموه العقلي والبدني بشكل سليم ومتكامل.

حليب الأم يتم إنتاجه في الثدي بعد مرحلة الولادة، بفضل كلٍّ من هرمونات البرولاكتين والأوكسيتوسين، وتضطر بعض السيدات لشفط الحليب وتخزينه لأوقات معيّنة، وذلك لعدة أسباب كأن يبقى الطفل في الخداج، أو الحضانة، أو أي حالة تغيب فيه الأم عن وليدها، إلا أنّ هذه العملية تحتاج إلى عناية خاصة وخطوات مدروسة، لضمان تخزين اللبن بصورة سليمة وحفظه لأطول فترة ممكنة، كونه الأفضل لصّحة الرضيع، كما أنّ للرضاعة فوائد كبيرة تعود على صحّة الأم الجسدية والنفسيّة وفيما يلي أفضل الطرق الكفيلة بتحقيق هذا الهدف.

طرق حفظ لبن الأم
أولاً لا بدّ من اختيار مجموعة من العبوات المعقّمة بشكل جيد، والتي يمكن إغلاقها بشكل متين، كالأكياس الخاصّة بالتفريزبحيث تكون سميكة ولا يمكن أن تثقب، كما يُمكن اللجوء إلى العبوات الزجاجيّة محكمة الإغلاق، كما يجب تخزين اللبن في درجة مناسبة، والتي تصل في الوضع الطبيعي إلى خمس وعشرين درجة مئوية، ولمدة لا تقلّ عن أربع ساعات، كما يوصى عند شفط اللبن بتعقيم اليدين جيداً، تجنّباً لانتقال الجراثيم، وكذلك غسل وتعقيم الأدوات المستخدمة لهذا الغرض.
تعد الصناديق الخاصّة بالتبريد من الطرق المستخدمة لهذا الغرض، ويوصى بوضع مكعبات ثلجية قابلة للتجميد مرة أخرى، وتصل مدة التخزين إلى يوم واحد.
يتمّ التخزين أيضاً في الثلاجة على درجة حرارة لا تقل عن أربع درجات مئوية، ولمدة تتراوح ما بين ثلاثة إلى خمسة أيام.
في الثلاجات القديمة، ويجب أنّ يتم تخزينه لمدة أسبوعين.
يمكن استخدام الفريزر لهذا الغرض، ويوصى بوضع اللبن في مكان بعيد عن الباب، لتجنّب تغير درجة الحرارة عند فتحه.

للأغراض الطبية تستخدم ثلاجات بدرجة حرارة منخفضة جداً لحفظ الحليب لمدة تقارب السنة، ويُنصح بعدم تسخين اللبن تفادياً لفقدان خصائصه الغذائيّة، وخاصة تلك التي تلعب دور مقاومة العدوى، ويمكن بدلاً من ذلك تدفئته بماء دافىء أو وضعه في غرفة دافئة لوقت قصير.