دخول شات كتابي

  • الإعتناء بالبشرة - كيفيه الاعتناء للبشرة

    كيفيه الاعتناء للبشرة

    كيفيه الاعتناء للبشرة العناية بالبشرة تسعى المرأة دائماً الى العناية ببشرتها والحفاظ عليها نضرة مشرقة، لذا نجدها تتابع باهتمام طرق العناية بها فهي […]

    المزيد
  • تحصل على بشرة جميلة - نصائح لتجميل بشرتك

    نصائح لتجميل بشرتك

    نصائح لتجميل بشرتك البشرة الجميلة تعد البشرة الصافية والمفعمة بالحيوية من علامات الجمال، حيث تزيد الجاذبية، وتلفت الأنظار، لذلك يلجأ العديد من الأشخاص […]

    المزيد
  • تستعمل زبدة الشيا - كيفيه استخدام زبدة الشيا

    كيفيه استخدام زبدة الشيا

    كيفيه استخدام زبدة الشيا زبدة الشيا تُعرف زبدة الشيا (shea butter) على أنها نوع من أنواع الدهن والتي تستخرج من من داخل جوزة […]

    المزيد
  • خل التفاح للبشرة - فوائد خل التفاح للبشرة

    فوائد خل التفاح للبشرة

    فوائد خل التفاح للبشرة خل التفاح هو سائل مائي ينتج عن عملية تَخمّر العناصر السكرية التي تكون موجودة في ثمرة التفاح وذلك عن […]

    المزيد
  • فوائد النشا للبشرة 2 - تمارين شد البشرة

    تمارين شد البشرة

    تمارين شد البشرة تطمح كل سيدة بالحفاظ على بشرة صافية خالية من الحبوب وأيضاً مشدودة بحيث لا تظهر عيها علامات تقدّم السن، ومشكلة […]

    المزيد
   

اهميه حمض الفوليك قبل الحمل

تناول حمض الفوليك قبل الحمل - اهميه حمض الفوليك قبل الحمل

اهميه حمض الفوليك قبل الحمل

حمض الفوليك

يُعتبر حمض الفوليك أو كما يُطلق عليه في اللغة الإنجليزية Folic acid من الفيتامينات المُعقدة التي تندرج تحت قائمة فيتامين ب وتحديداً فيتامين ب9، حيث يُعدّ من الفيتامينات التي يجب حصول الجسم عليها بكميات كافية يومياً لضمان القيام بجُملة من العمليات الداخلية ووظائف الأجهزة الخارجية، كما يعتبر من المتطلبات الرئيسية التي تزيد إلى حد كبير من فرص حدوث الحمل، وفيما يأتي سنركز الحديث عن أبرز فوائده في هذا الجانب، بالإضافة إلى استعراض فوائده العامة.

فوائد تناول حمض الفوليك قبل الحمل

إنّ تناول حمض الفوليك من مصادره الطبيعيّة وغير الطبيعيّة يعد أساساً لزيادة الخصوبة لدى النساء، وتهيئة البيئة المناسبة لحدوث الحمل، كما أنّه يلعب دوراً بارزاً في تكوين وإنتاج كلّ من الأحماض النووية التي تختصر علمياً بRNA وDNA.

لا تقتصر فوائد حمض الفوليك على الفترة التي تسبق الحمل، بل يعدّ من أهم الفيتامينات التي يجب الحصول عليها خلال مراحل الحمل المختلفة، لأنّه مسؤول عن تشكيل النخاع أو الحبل الشوكي، كما أنّه يقي من ولادة الأجنة الذين يعانون من التشوهات الخلقية والعيوب المختلفة في النمو البدني والذهني، كما أنّ النقص فيه يزيد احتمالية تعرُّض المرأة للاكتئاب الشديد قبل وخلال وبعد الحمل.

الفوائد العامة لحمض الفوليك

  • يُساهم في الحصول على وزن مناسب، حيث يقي من السمنة المفرطة.
  • يقلّل خطر الإصابة بمرض السرطان، بما في ذلك سرطان القولون، وسرطان عنق الرحم.
  • يمنع الإصابة بأمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية.
  • يخفض خطر الإصابة بمشاكل الدماغ، ويقوي الذاكرة ويمنع الزهايمر.
  • يعد مثالياً لمحاربة امراض اللثة والفم، وعلى رأسها الالتهاب.
  • يعد جيداً لعلاج الأمراض الجلدية بما في ذلك البهاق.
  • يمنع الإصابة بالضمور البقعي، ويحافظ على صحة النظر.
  • يحد من التعرض لمتلازمة الساق.
  • يقي من اضطرابات النوم والأرق.
  • يمنع تهيج المعدة، ويحارب الإسهال، والقرحة.
  • يعزز قوة الدم عن طريق زيادة الهيموغلوبين، وبالتالي يمنع الأنيميا.
  • يعالج مشاكل قصور النمو.
  • يعالج التهاب وتورم اللسان.
  • يخفف مشاعر التعب والإرهاق البدني.

مصادر حمض الفوليك

يمكن الحصول على حمض الفوليك من المصادر الطبيعيّة الآتية:

  • الخضروات الورقية الخضراء، وعلى رأسها السبانخ، والقرنبيط.
  • البقوليات والتي تشمل الفاصولياء، والبازيلاء وغيرها.
  • الفواكه الحمضية، وخاصة الليمون.
  • الحبوب المدعمة بما في ذلك القمح.

يمكن الحصول على حمض الفوليك من المصادر غير الطبيعيّة، والتي تتمثّل في المكملات الغذائية التي يتمّ تصنيعها طبياً لتعويض النقص في هذا العنصر، حيث يتمّ تناولها غالباً بمعدّل حبة يومياً لفترة معينة.

نصيحة: يُنصح بالحصول على كميات أكبر من حمض الفوليك من قبل النساء المرضعات، والأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، وفقر الدم، وأثناء الحمل، وكذلك من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى، ويتطلب ذلك غسيل الكلى، وأيضاً من قبل مرضى الكبد.