دخول شات كتابي

  • تطويل الأظافر طبيعياً - اهميه تطويل الأظافر طبيعياً

    اهميه تطويل الأظافر طبيعياً

    اهميه تطويل الأظافر طبيعياً العناية بالأظافر يرغب الجميع بالحصول على أظافر تمتاز بنُموٍّ سريع وقويّ؛ فالأظافر تعطي مَظهراً جميلاً ليديك، بالإضافة إلى أنّ […]

    المزيد
  • لتسمين اليدين - كريمات وصفة لتسمين اليدين

    كريمات وصفة لتسمين اليدين

    كريمات وصفة لتسمين اليدين تسمين اليدين هناك العديد من الأشخاص الذّين يعانون من مشكلة النّحافة وقلّة الوزن ويرغبون باكتساب الوزن وزيادته وخاصّةً في […]

    المزيد
  • الفستق للحامل - اهميه  الفستق للحامل

    اهميه الفستق للحامل

    اهميه الفستق للحامل الفستق يعتبر الفستق الحلبي من النباتات المعمرة، التي يصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار، وينتمي الفستق الحلبي للفصيلة البطمية، ويكثر تواجده […]

    المزيد
  • الليمون للحامل 1 - اخطار الليمون للحامل

    اخطار الليمون للحامل

    اخطار الليمون للحامل الليمون يُعتبر الليمون فاكهة ذات شعبية واسعة، وغالباً ما يتم استخدامه بكميات صغيرة مع الأعشاب والتوابل، ونادراً ما يتم تناوله […]

    المزيد
  • النعناع للحامل 1 - اهميه النعناع للحامل

    اهميه النعناع للحامل

    اهميه النعناع للحامل النعناع النعناع (بالإنجليزية: Mint) هو عشبة شعبيّة تستخدم في العديد من الأمور كالطبخ، وصناعة معاجين الأسنان، والعلكة، والحلوى، والمواد التجميليّة، […]

    المزيد
   

اهميه الكمون للحامل

الكمون للحامل - اهميه الكمون للحامل

اهميه الكمون للحامل

الكمون

تُعدّ نبتة الكمون (بالإنجليزية: Cumin)، من النباتات الحوليّة، والتي تنتمي الى الفَصِيلَة الخيميّة (بالإنجليزية: Apiaceae)، واسمها العلمي (بالإنجليزية: Cumium Cyminum)، وتنمو بشكل واسع في منطقة البحر الأبيض المتوسط؛ حيث إنّها تحتاج إلى مُناخ جافّ وبارد، وتُعدّ مصر، وإيران، والهند، والمغرب العربي من أبرز البلدان المنتجة لبذور الكمون، والتي تستعمل بشكل واسعٍ في الطبخ، فهي إحدى المكونات لخلطة بهارات الكاري، ومسحوق الفلفلالأحمر، وتجدر الإشارة إلى أنّ البذور المجففة للكمون تشبه الى حدّ كبيرٍ بذور الكراوية (بالإنجليزية: Caraway)؛ لكنّها تختلف في كونها أكثر استقامة، كما تتميز بطعمها ورائحتها القوية، وتعدّ الولايات المتحدّة من أكبر المنتجين لزيت الكمون في العالم؛ والذي يُستخدم كمنكّهٍ للمشروبات، والحلويات، والتوابل، كما يمكن استخدامه لإضفاء رائحة عطرة إلى الكريمات والعطور.[١][٢][٣]

فوائد الكمون للحامل

تحتاج المرأة الحامل إلى كمية أكبر من الحديد بالمقارنة مع الفئات الأخرى، ويشكّل الكمون مصدراً غنيّاً به، إذ إنّ كمية تعادل 100 غرام من الكمون تزوّد الجسم بما يعادل 5 أضعاف من الاحتياج اليومي للبالغين من الحديد، كما يُمكن لمستخلصات نبتة الكمون الأسود (بالإنجليزية: Black cumin) أن تقلل من ارتفاع ضغط الدمالانقباضي (بالإنجليزية: Systolic Pressure) عند المرأة الحامل المصابة بأعراض مرحلة ما قبل تسمم الحمل (بالإنجليزية: Pre-eclampsia)، وبالإضافة إلى ذلك يُعدّ الكمون مفيداً للمرضع كذلك، وذلك لاحتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من الكالسيوم والتي تزيد عن 90% من الاحتياج اليومي لكلّ 100 غرام؛ مما ينعكس إيجاباً على المرأة المرضع ويساهم في إدرار الحليب.[٤][٥]

فوائد الكمون

يمتلك الكمون العديد من الفوائد لجسم الإنسان، ومن أهم هذه الفوائد:[١][٢]

  • يعمل على التقليل من الالتهابات.
  • يعدّ مُدراً طبيعياً للبول (بالإنجليزية: Diuretic).
  • يمنع تكون الغازات في البطن.
  • يمكن أن يساعد على التخفيف من التقلصات العضلية.
  • يمكن أن يكون له دور في علاج سوء الهضم، والإسهال، واليرقان (بالإنجليزية: Jaundice).
  • يتميّز باحتوائه على مركبات مضادة للسرطان، مما قد يقلل من خطر الإصابة به.
  • يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا.
  • يمكن للكمون أن يقلل من مستويات السكر في الدم، وبالتالي فإنه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسكري (بالإنجليزية: Diabetes)، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لإثبات ذلك.
  • يعمل الكمون على زيادة كثافة العظام.
  • يستخدم الكمون كعلاجٍ تقليدي للسعال عند مرضى خلل التنسج القصبي الرئوي (بالإنجليزية: Bronchopulmonary dysplasia).
  • يُستخدم في بعض البلدان كعلاجٍ لألم الأسنان، والصرع، كما يعدّ مدرّاً للحليب، ومطهراً ومليناً للمعدة في حالات الإمساك.
  • شاع استخدام الكمون تقليدياً لعلاج لدغات العقرب، وذلك بخلطه مع العسل، والملح، والزبدة.
  • يعمل على تقوية الرغبة الجنسية.[٦]
  • يمكن لمستخلص الكمون أن يخفف من أعراض متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، مثل ألم البطن، والانتفاخ، ووجود مخاط في البراز.[٧]
  • يُعد الكمون مصدراً جيداً للحديد، إذ تحتوي ملعقة شاي واحدة على 1.4 مليغرام من الحديد، أي ما يعادل 20% من معدل الاحتياج اليومي للبالغين تقريباً.[٨]
  • يحتوي الكمون على مركبات نباتية مفيدة لصحة الجسم مثل: أشباه القلويات (بالإنجليزية: Alkaloids)، والفلافونويدات، والفينولات، والتيربينات (بالإنجليزية: Terpenes)، والتي تعمل كمضادات للأكسدة، وتمنع تكوّن الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals).[٨]
  • يُمكن للكمون أن يقلل من نسبة الكولسترول في الدم؛ حيث وجدت إحدى الدراسات أن تناول مستخلص الكمون لمدة شهر ونصف ساهم في تخفيض الكولسترول السيء (بالإنجليزية: LDL) بنسبة تقارب 10%، إلا أنّه لم يتبين بعد أثر تناوله كأحد توابل الطعام وبكميات قليلة.[٨]
  • يُمكن لمكملات الكمون أن تساهم في إنقاص الوزن، وذلك حسب دراسات عدّة، فيما لم يطرأ أي تغيير على الوزن في بعض الدراسات التي استخدمت جرعة قليلة منه.[٨]
  • يُمكن أن يخفف من التسممات الغذائية (بالإنجليزية: Foodborne illness).[٨]

القيمة الغذائية للكمون

يوضح الجدول التالي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من بذور الكمون:[٩]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 375 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 44.24 غرام
البروتين 17.81 غرام
الدهون 22.27 غرام
الحديد 66.36 ملغرام
الكالسيوم 931 ملغرام

التداخلات الدوائية

قد يسبب تناول الكمون مع بعض أنواع الأدوية عدّة مشاكل للجسم، ومن هذه الأدوية:[٥][٦]

  • الأدوية التي تخفض من نسبة سكر الدم، مثل الإنسولين، والغليمبريد (بالإنجليزية: Glimepiride)، والغليبيورايد (بالإنجليزية: Glyburide)، والتولبوتاميد (بالإنجليزية: Tolbutamide).
  • أدوية هشاشة العظام، فقد يؤثر الكمون في الجهاز المناعي عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية هشاشة العظام أو مُخفضات الكولسترول والدهون في الدم، بالإضافة إلى دواء المورفين.
  • المضادات الحيوية (بالإنجليزية: Antibiotics).
  • مضادات الالتهابات (بالإنجليزية: Anti-inflammatory drugs).
  • مضادات التشنجات (بالإنجليزية: Antispasmodic).

الكمية المسموحة ومخاطر الزيادة

يُعتبر استخدام الكمون آمناً جداً ولا يسبب تناوله بكميات عالية حدوث التسمم، إلا أنّه قد يتسبب ببعض الأعراض الجانبية أحياناً؛ حيث وجد الباحثون أنّ زيادة استهلاكه قد تسبب المشاكل التالية:[١٠][٣]

  • قد يُخفض الكمون من مستويات هرمون التستوستيرون، مما قد يقلل من الخصوبة لدى الرجال.
  • يُنصح بتجنب تناول الكمون أثناء فترة الحمل أو الرضاعة، والانتباه للكمية المسموحة من استهلاك مكملات الكمون يومياً والتي تتراوح بين 300 الى 600 ملغرام.
  • يُفضل التوقف عن استهلاك الكمون بالنسبة للأشخاص الذين يخضعون لعلاجات الحروق من أشعة الشمس، أو عند النساء اللاتي يعانين من غزارة الدورة الشهرية.