دخول شات كتابي

  • الجزر مفيد للحامل - تعرف على فوائد الجزر

    تعرف على فوائد الجزر

    تعرف على فوائد الجزر الجزر الجزر من النباتات الجذرية وهو من الخضروات المعروفة وهو متوفّر في جميع أسواق دول العالم في معظم أيام […]

    المزيد
  • هي فوائد الشاي الأخضر للحامل - ما اهميه الشاى الاخضر للحامل

    ما اهميه الشاى الاخضر للحامل

    ما اهميه الشاى الاخضر للحامل الشاي الأخضر يعتبر الشاي الأخضر من المشروبات الساخنة التي يفضلها العديد من الأفراد نظراً لاحتوائه على العديد من […]

    المزيد
  • فوائد السفرجل للحامل - ما اهميه السفرجل للحامل

    ما اهميه السفرجل للحامل

    ما اهميه السفرجل للحامل السفرجل يُعدُّ السفرجل أحد أنواع الفاكهة الشتويّة، وهو يُعرف بالقصاص في دول المغرب العربيّ، ويتميّز باحتوائه على نسبةٍ عاليةٍ […]

    المزيد
  • الفواكه للحامل والجنين - اهميه الفواكه للحامل والجنين

    اهميه الفواكه للحامل والجنين

    اهميه الفواكه للحامل والجنين الفواكه تعتبرُ الفواكه من أهمّ المأكولات التي يُنصح بتناولها يوميّاً؛ نظراً لاحتوائها على العديدِ من الفوائد، نذكرُ منها: تعزيز […]

    المزيد
  • القرنفل للحامل - اهميه  القرنفل للحامل

    اهميه القرنفل للحامل

    اهميه القرنفل للحامل فترة الحمل تعد مرحلة الحمل من أهم المراحل التي تمر بها المرأة، لكنها أكثر حساسيّة وتحتاج إلى عناية خاصة سواء […]

    المزيد
   

اخظار العسل للحامل

العسل للحامل - اخظار العسل للحامل

اخظار العسل للحامل

العسل

العسل مادّة غذائيّة لزجة القوام يُنتجها النحل، تُصنَع من حبوب لقاح الأزهار المُتنوّعة التي تقوم النحلات بجمعها من مُختلف الأماكن يوميّاً. يحتوي العسل على الكثير من الفيتامينات والمعادن، كما يحتوي على أنواع مُختلفة من السُكّر، كالجلوكوز، والسّكروز، والفركتوز التي تُشكّل النسبة الأعلى من مُحتواه؛ حيث تُشكّل ما قيمته 70-80% من المُكوّنات، ويحتوي كذلك كميّات صغيرة من الأحماض الأمينيّة والإنزيمات، بالإضافة إلى الماء.[١][٢]

يُعدّ العسل من أغنى الأطعِمة الطبيعيّة بالعناصر الغذائيّة، ويعود إنتاجه واستعماله إلى حوالي 2400 عام قبل الميلاد، حيث بدأ إنتاجه في مصر، وانتشر استهلاكه بعد ذلك في جميع أنحاء العالم، اشتهر استعماله الغذائيّ والطبيّ في العديد من الحضارات؛ كالحَضارة الإغريقيّة، والرومانيّة، والصينيّة. وللعسل الكثير من الفوائد والاستعمالات الصحيّة والعلاجيّة التي لا حصر لها، ففي الدّول العربيّة، تُعطَى النّساء الحوامل بعض أنواع العسل بشكل تقليديّ عند اقتراب موعد المخاض والولادة.[١][٢]

فوائد العسل

للعسل فوائد صحيّة وعلاجيّة جمّة تعود لمحتواه العاليّ من العناصر والمُكوّنات الغذائيّة ولقوامه المُميّز، حيث يُعدّ العسل مُكوّناً مُضادّاً للميكروبات ومانعاً للعدوى البكتيريّة؛ وذلك بسبب سماكة قوامه وانخفاض رقمه الهيدروجينيّ:[٣]، ومن فوائد العسل ما يأتي:[٤]

  • يُساعد في شفاء الجروح والحروق، وذلك عن طريق تطبيقه المُباشر على المنطقة المُصابة، أو باستخدام الضمّادات المحتويّة على العسل، حيث أثبتت العديد من الدّراسات أنّ الضمّادات المحتوية على العسل تُساعد في شفاء الجروح النّاتجة عن التدخّل الجراحيّ، وتقرّحات السّاق المُزمنة، ومشاكل الجلد الأخرى كالدّمامل، كما أنّ العسل يعمل على تخفيف الرّوائح الكريهة والقيح، وتُساعد في تنظيف أجزاء الجلد المُصابة، وتحدّ من خطر الإصابة بالعدوى، وتُقلّل الشّعور بالألم، وأخيراً، فإنّ العسل يُقلّل من طول الفترة الزمنيّة اللازمة لالتئام الجروح، كما أنّه يُعطي مفعولاً قويّاً لالتئام الجروح عندما تعجز عن ذلك العلاجات الأخرى.
  • يُستعمَل لعلاج نوبات السُّعال، وخاصّةً عندما تُصيب كبار السنّ والأطفال تحت سنّ العامَين؛ حيث يمكن استخدامه كبديل لأدوية السّعال التي تحتاج وصفةً طبيّةً، وتُشير بعض الأبحاث أنّ طعم العسل الحلو يُساعد على إفراز اللّعاب الذي بدوره يُساعد على إفراز المُخاط الذي يُرطّب مَجرى الهواء ويُهدّئ من نوبات السّعال.
  • قد يُفيد في حالة الإصابة بمرض السكريّ؛ حيث تُشير بعض الدّراسات أنّ تناول العسل بشكل يوميّ من قِبَل الأشخاص المُصابين بمرض السُكريّ قد يُؤدّي إلى انخفاض بسيط في مُستويات السُكّر في الدم، كما يعمل أيضاً على خفض مُستويات الكولسترول في الدم، بالإضافة إلى خفض الوزن لدى الأشخاص المصابين بمرض السُكريّ.
  • يُستخدَم في علاج التقرّحات التي تُصيب الفم النّاتجة عن العلاج الإشعاعيّ؛ حيث أثبتت العديد من الدّراسات السريريّة أن العسل يُقلّل من خطر الإصابة بتقرّحات الفم، وأثبتت بعض الدّراسات أيضاً أنّ تناول 20مل من العسل أو تطبيقه مُباشرةً على المنطقة المُصابة يحدّ من خطورة تشكّل تقرّحات الفم النّاتجة عن العلاج الإشعاعيّ الذي يتعرض له مرضى السّرطان.

أضرار العسل للحوامل

بشكل عام، فإنّ إدراة الغذاء والدّواء الأمريكيّة لا تُبيّن بشكل دقيق مدى سلامة الأعشاب والأغذية الطبيعيّة والمُكمّلات الغذائيّة، وذلك بسبب اختلاف آثارها الجانبيّة المُحتملة من شخص لأخر، لذا يُنصَح عادةً بقراءة المُلصقات الموجودة على العبوة الخارجيّة للمُنتَج لمعرفة مدى ملائمة المُنتج للشّخص المُستهلِك، كما يُنصَح بالتّحدث إلى الطّبيب المُختصّ قبل تناول أيّ منها، خاصّةً إذا كان الشّخص يُعاني من حالة مرضيّة خاصّة تستدعي توخّي الحذر.[٥]

وفيما يخصّ استهلاك العسل خلال فترات الحمل والرّضاعة فلا يوجد أدلّة علميّة كافية تُثبِت أنّ استهلاك العسل آمن تماماً خلالالحمل والإرضاع، كما لا توجد أدلّة علميّة تُثبِت عكس ذلك، وهذا المُعتَقد سائد في بعض الأوساط الاجتماعيّة.[٦][٧]

بعض الدّراسات تُشير إلى أنّ العسل قد يحتوي على المُلوّثات الضارّة التي تُلحِق الضّرر بالنّساء الحوامل، وبالتّالي فإنّها تُلحِق الضّرر بالأجنّة قبل الولادة، كما أنّ استهلاكه خلال فترة الرّضاعةقد يُلحِق الضّرر بالأم والرّضيع، إلا أنّ العديد من الدّراسات الأخرى تُشير إلى أنّ العسل الذي يُباع في الأسواق مُبستر بطريقة تُشبه طريقة بسترة الحليب، وذلك على الرّغم من أنّ عمليّة بسترة العسل لا تتمّ لأسباب صحيّة تتعلّق بالسّلامة؛ إذ يتمّ تسخين العسل وبسترته على درجة حرارة 161 فهرنهايت لمدّة تتراوح بين 15- 30 ثانيةً ثم يُبَرّد سريعاً، هذه الطريقة تعمل على قتل خلايا الخميرة، وليس بالضّرورة قتل الخلايا المُسبّبة للتسمّم الغذائيّ، هذه الطريقة تعمل على توقّف تخمّر العسل، ممّا يُؤدّي إلى إبطاء عمليّة تبلوره والحفاظ عليه بصورته السّائلة مدّةً أطول، وهو هدف تجاريّ بحت. علماً أنّ العسل غير المُبستر والذي يُباع في مزارع النحل لم يثبت أنّه غير آمن صحيّاً للاستهلاك من قبل الحوامل والمُرضعات، على عكس الجبن غير المُبستر واللّحوم الباردة التي تُعدّ غير آمنة للاستهلاك من قبل الحوامل والمرضعات.[٦][٧][٥]

بعض الإرشادات والتوجّهات الصحيّة تُشير إلى تجنّب تناول العسل خلال فترة الحمل؛ لأنّه قد يحتوي على بكتيريا مُسبّبة للتسمّم الغذائيّ أو غيرها من السّموم التي قد تُلحِق الضّرر بالحوامل والمُرضِعات، كما أنّ هذه السموم قد تُلحِق الضّرر بالأجنّة وبالأطفال الرُضّع دون عمر العام، وذلك لتجنُّب أيّ خطر مُحتمل ناتج عن تناوله في هذه الفترات الحسّاسة.[٦]

الأضرار الصحيّة المحتملة لتناول العسل

على الرّغم من فوائد العسل الكثيرة، إلا أنّه يجب استهلاكه باعتدال كأيّ مُكوّن غذائيّ آخر؛ لأنّه قد يُؤثّر سلباً على الصحّة، ولذلك يُنصح باتّباع نظام غذائيّ مُتنوّع غير مُرتكز على أطعمة بعينها باعتبارها مِفتاحاً للصحّة الجيدّة،[٨] ومن الأضرار الصحيّة المُحتملة لاستهلاك العسل ما يأتي:

  • كثرة تناول العسل قد تُؤثّر على مرضى السُكريّ بشكل سلبيّ؛ حيث يُنصَح مرضى السُكريّ بتناول كميّات محدودة من العسل مشروطة بمُراقبة مُستويات السُكّر لديهم في الدم باستمرار.[٩]
  • يُنصَح بعدم استهلاك العسل من قِبَل الرُضّع قبل بلوغ عامهم الأول؛ لأنّه قد يحتوي على أبواغ البوتولينوم التي تُسبّب نوعاً خطيراً من التسمّم الغذائيّ الذي قد يُؤدّي إلى الشّللفيما بعد، حتى إنّ هذه الأبواغ قد توجد في العسل المُبستر، والتي قد تُلحِق الضّرر بالرُضَّع بسبب عدم تكوّن المناعة اللازمة لمُقاومة مثل هذه المُلوّثات في أجسامهم بعد.[٨]
  • يُعدّ العسل من الأطعمة الطبيعيّة الغنيّة بالسُعرات الحراريّة، لذا يجب استهلاكه باعتدال لتّجنب خطر الإصابة بالسّمنة، وبناءً عليه، تُوصي جمعيّة القلب الأمريكيّة بعدم تناول أكثر من 100 سعرة حراريّة من السُكريّات المُضافة بمُعدّل يوميّ بالنّسبة للنّساء، و150 سعرةً حراريّةً بالنّسبة للرّجال، أي ما يُعادل مِلعقتَي طعام للنّساء، وثلاث ملاعق للرّجال.[٨]