دخول شات كتابي

  • القرنفل للحامل - اهميه  القرنفل للحامل

    اهميه القرنفل للحامل

    اهميه القرنفل للحامل فترة الحمل تعد مرحلة الحمل من أهم المراحل التي تمر بها المرأة، لكنها أكثر حساسيّة وتحتاج إلى عناية خاصة سواء […]

    المزيد
  • د للحامل في الأشهر الأولى - فيتامين د للحامل في الأشهر الأولى

    فيتامين د للحامل في الأشهر الأولى

    فيتامين د للحامل في الأشهر الأولى صحة الجنين من المؤكد أنَّ سلامة جهاز المناعة وجميع أجهزة الطفل تبنى بشكلٍ أساسي خلال مرحلة وجوده […]

    المزيد
  • الهيل للحامل 1 - اهميه  البلح الأصفر للحامل

    اهميه البلح الأصفر للحامل

    اهميه البلح الأصفر للحامل البلح الأصفر يُشكّلُ البلح الأصفر أحدَ أنواع الثمار الناتجة عن شجرة النخيل المُعمّرة، ويحتوي على مجموعةٍ من الفيتامينات، والأحماض، […]

    المزيد
  • الهيل للحامل - اخطار الهيل للحامل

    اخطار الهيل للحامل

    اخطار الهيل للحامل الهيل الهيل أحد أشهر أنواع التوابل الهنديّة على الإطلاق، وهو نوع من أنواع النباتات البذريّة، ولون ثماره أخضر فاتح، وله […]

    المزيد
  • القرع للحامل - اهميه القرع للحامل

    اهميه القرع للحامل

    اهميه القرع للحامل لقرع القرع أو اليقطين هو من النباتات المشهورة، موطنه الأصلي إلى دول أمريكا الشمالية، ويزرع في جميع أنحاء العالم، ويمتاز […]

    المزيد
   

اهميه عسل النحل للحوامل

عسل النحل للحامل - اهميه عسل النحل للحوامل

اهميه عسل النحل للحوامل

الغذاء والحمل

تَنَوُّع الأغذية للسيّدات الحوامل من العوامل الضروريّة لولادة طفل سليم، فمن الشّهور الأولى تبدأ المُراجعات الدوريّة للتأكّد من نسب الفيتامينات والعناصر المُهمّة بالدم، فالشائع عن المرأة الحامل أنّها يجب أن تأكل كميّةً مُضاعفةً من الأكل (عنها وعن الجنين)، لكن هذه النظريّة خاطئة؛ فالمُهمّ هو نوعيّة الأكل وليست كميّته، فلو كانت الحامل تأكل الكثير من الأكل الجاهز المُعدّ بالزّيوت المُهدرجة والمواد المُعالجة بالهرمونات التي تضرّ بالشّخص العاديّ، فإنّ ذلك سيُؤثّر سلباً على الجنين ويولد ضعيف البُنية.[١]

تغذية المرأة الحامل

تحتاج المرأة الحامل خلال مراحل الحمل المُختلفة إلى قدر كافٍ من الطّاقة اللازمة لتطوّر الجنين ونموّه، ولتكوين أنسجة جسمه، وللحفاظ على صحّة الأم ومُساعدتها على مُقاومة الضّغوط النفسيّة والجسديّة، ومُكافحة العدوى، وإعطائها الطّاقة اللازمة لتحريك كتلة جسمها الإضافيّة أثناء مُمارستها للنّشاطات البدنيّة اليوميّة، وبعد تقدير الزّيادة في كتلة جسم الأم الحامل التي تُقدّر بما نسبته 20% من وزنها، فإنّها تحتاج إلى طاقة زائدة بما مقداره 20% من الطّاقة التي تحصل عليها بشكل يوميّ من الغذاء قبل حملها، أي ما يُعادل 300 سعرة حراريّة يوميّاً، وتُؤخذ هذه الزّيادة البسيطة من المجموعات الغذائية المُختلفة.[١]

تُعدّ البروتينات أكثر المجموعات الغذائيّة أهميّةً في تغذية الأم الحامل؛ لأنّها تُعتَبر المُكوّن الرّئيس لنموّ أنسجة الجسم التي تشمل أنسجة جسم الجنين وأنسجة المشيمة التي تُغذّي الجنين، بالإضافة إلى الزّيادة في حجم دم الأم والسّائل المُحيط بالجنين، ومن الأغذية البروتينيّة الجيّدة للأم الحامل اللّحوم والبيض والبقوليّات، بالإضافة إلى الأسماك التي تُعدّ مصدراً جيّداً للبروتينات والمُغذّيات الأخرى، إلا أنّ بعض أنواعها قد تحتوي على كميّات من الزّئبق الذي يُشكّل ضرراً على صحّة الجهاز العصبيّللجنين، لذا يجب التّقليل من كميّة الأسماك المُتناولة واختيار الأنواع التي لا تحتوي على الزّئبق.[١]

فيما يخصّ الكربوهيدرات فهي تُشكّل الجزء الأكبر من السّعرات الحراريّة المُتناوَلة، حيث تُمثّل العنصر الرّئيس للطّاقة. للكربوهيدرات نوعان هما: الكربوهيدرات المُعقّدة أو الكاملة التي تَمدّ الجسم بالطّاقة بمُعدّل ثابت خلال فترة من الوقت، والكربوهيدرات البسيطة أو المُكرّرة التي تُعطي طاقةً فوريّةً للجسم. تشمل الكربوهيدرات المُعقّدة الحبوب الكاملة والبطاطا والبقوليّات، بينما تشمل الكربوهيدرات البسيطة سكر الجلوكوز وسكر المائدةوعصائر الفواكه والحلويات التي قد تُفيد في حالات الغثيان، بالإضافة إلى عسل النحل.[١]

فوائد عسل النحل للحامل

للعسل فوائد كثيرة جداً، وهي فوائد عامّة لكل الأجناس والأعمار، ومن هذه الفوائد ما يمكن إدراجه تحت بند الفوائد التي تخصّ المرأة الحامل، ومنها ما يأتي:

  • يقوّي العسل المخلوط بالماء جهاز المناعة؛ حيث يُشكّل درع حماية من البكتيريا، ويُعتَبر مُضادّاً حيويّاً طبيعيّاً مُهمّاً لمقاومة الأمراض وحماية الجسم منها، خاصّةً إذا تم شربه على الرّيق،[٢] وقياساً على ذلك، فإن تناول العسل من قِبَل المرأة الحامل يقيها من الأمراض والعدوى، ويُغنيها عن تناول المُضادّات الحيويّة والأدوية المُختلفة في حالات المرض.
  • يُعدّ مشروب العسل والماء مشروباً للطّاقة بسبب احتوائه على الكثير من المُغذّيات المُفيدة، وتتضاعف قدرته على تعزيز إمداد الجسم بالطّاقة عند تناوله على الرّيق،[٢] حيث يُعطي طاقةً فوريّةً وارتفاعاً في مُستويات السكر في الدم، ويُعدّ أكثر صحّةً من العديد من بدائل السُكّر الضارّة.[٣]
  • يُساعد على حلّ المشاكل الصحيّة التي قد تُصيب الجهاز الهضميّ، ومنها الإمساك والقرحة، والتي عادةً ما تُصيب المرأة الحامل على وجه الخصوص؛ حيث يُعدّ علاجاً طبيعيّاً تقليديّاً، لكن المزيد من الدّراسات العلميّة المُستقبليّة قد تُثبت فعّاليته في حلّ مشاكل الجهاز الهضميّ.[٣]
  • يُساعد على حلّ مشاكل البرد والحُمّى والتهاب الحلق؛ حيث إنّ خليط العسل مع الماء السّاخن واللّيمون قد يُهدّئ أعراض التهاب الحلق وآلامه، ويُعطي راحةً فوريّة،[٣] لذا تُنصَح المرأة الحامل باستخدامه بدل الأدوية المُصنّعة لتجنّب خطورتها في حالة إصابتها بالحمى ونزلات البرد.
  • منقوع الزّنجبيل يُساعد في حلّ مشاكل اضطرابات المعدةوالغثيان الصباحيّ الذي عادةً ما يُصيب النّساء الحوامل؛ ففي حال الشّعور بدوار الحركة أو الغثيان عند الصباح الباكر يُنصَح بشرب كوب من منقوع الزّنجبيل.[٤]

هل استهلاك العسل من قبل الحامل آمناً؟

بخصوص استهلاك العسل خلال فترات الحمل والرّضاعة فلا يوجد ما يُثبِت أنّ استهلاك العسل آمن تماماً خلال الحمل والإرضاع، كما لا توجد دراسات علميّة تُثبِت ضرره، والمُعتَقد الأخير سائد في بعض الأوساط الاجتماعيّة.[٥][٦]

بعض الإرشادات والتوجّهات الصحيّة تنصح بتجنّب استهلاك العسل خلال أشهر الحمل؛ لأنّه قد يحتوي على بكتيريا مُسبّبة للتسمّم الغذائيّ أو غيرها من السّموم التي قد تُلحِق الضّرر بالحوامل والمُرضِعات، كما أنّ هذه السّموم قد تكون ضارّةً بالأجنّة وبالأطفال الرُضّع تحت عمر السّنة، وذلك لتجنُّب أيّ خطر مُحتمل ناتج عن تناوله في هذه الفترات الحسّاسة.[٥]

إدراج العسل ضمن البرنامج الغذائيّ اليوميّ

لإدراج العسل ضمن البرنامج الغذائيّ اليوميّ يُمكن استبداله بالسكّر في العديد من المشروبات والأطباق، ويمكن ذلك عن طريق اتّباع إحدى الطرق الآتية:[٧]

  • استخدام العسل في تحلية المشروبات السّاخنة، كالشّاي والقهوة والأعشاب.
  • استخدام العسل في صناعة صلصات التّوابل والصّلصات الحلوة بدل المُحلّيات الصناعيّة.
  • دهن خبز الإفطار والبان كيك بالعسل بدلاً من المُحلّيات الصناعيّة المُستعمَلة عادةً.
  • تناول العسل مع القشطة الطّازجة صباحاً على وجبة الفطور.
  • خلط العسل مع حبوب الإفطار والشّوفان وتناوله مع اللّبن أو الحليب.
  • استبدال العسل في المخبوزات بالسكّر، وذلك عن طريق إضافة ثلاثة أرباع كوب من العسل مُقابل كلّ كوب السكر، وتقليل كميّة السّوائل الموجودة في الوصفة بمقدار ملعقتين كبيرتين، والخَبز على درجة حرارة مُنخفضة نسبيّاً، ممّا يجعل العسل يحلّ مَحلّ المُحلّيات الصناعيّة والسكّر الأبيض المُكرّر الذي يُشكّل خطراً على الصحّة.

توجد العديد من الطّرق لتناول العسل التي تعتمد على رغبة الشّخص، وعلى أسباب استهلاكه، سواء كانت للوقاية أو للعلاج؛ فمن المُمكن تناوله كما هو، ومن المُمكن أيضاً خلطه بالأعشاب والأغذية الأخرى، كالخل والزّنجبيل والقرفة وحبة البركة، ومن أكثر الطّرق شيوعاً هي تَناوله مُخفّفاً بالماء، حيث كان عليه الصّلاة والسّلام يخلطه ويُذيبه بالماء ويشربه على الرّيق كل صباح.[٨]

يجب استهلاك العسل باعتدال؛ لأنّه يُعَدّ من الأطعمة الطبيعيّة الغنيّة بالسُّعرات الحراريّة، وذلك لتجنّب خطر الإصابة بالسّمنة، وبناءً عليه، تُوصي جمعيّة القلب الأمريكيّة بعدم تناول أكثر من 150 سعرةً حراريّةً بالنّسبة للرّجال، أي ما مقداره 3 ملاعق، و100 سعرة حراريّة من السُكريّات المُضافة بمُعدّل يوميّ بالنّسبة للنّساء، أي ما يُعادل مِلعقتَي طعام.[٧]