دخول شات كتابي

  • تطويل الأظافر طبيعياً - اهميه تطويل الأظافر طبيعياً

    اهميه تطويل الأظافر طبيعياً

    اهميه تطويل الأظافر طبيعياً العناية بالأظافر يرغب الجميع بالحصول على أظافر تمتاز بنُموٍّ سريع وقويّ؛ فالأظافر تعطي مَظهراً جميلاً ليديك، بالإضافة إلى أنّ […]

    المزيد
  • لتسمين اليدين - كريمات وصفة لتسمين اليدين

    كريمات وصفة لتسمين اليدين

    كريمات وصفة لتسمين اليدين تسمين اليدين هناك العديد من الأشخاص الذّين يعانون من مشكلة النّحافة وقلّة الوزن ويرغبون باكتساب الوزن وزيادته وخاصّةً في […]

    المزيد
  • الفستق للحامل - اهميه  الفستق للحامل

    اهميه الفستق للحامل

    اهميه الفستق للحامل الفستق يعتبر الفستق الحلبي من النباتات المعمرة، التي يصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار، وينتمي الفستق الحلبي للفصيلة البطمية، ويكثر تواجده […]

    المزيد
  • الليمون للحامل 1 - اخطار الليمون للحامل

    اخطار الليمون للحامل

    اخطار الليمون للحامل الليمون يُعتبر الليمون فاكهة ذات شعبية واسعة، وغالباً ما يتم استخدامه بكميات صغيرة مع الأعشاب والتوابل، ونادراً ما يتم تناوله […]

    المزيد
  • النعناع للحامل 1 - اهميه النعناع للحامل

    اهميه النعناع للحامل

    اهميه النعناع للحامل النعناع النعناع (بالإنجليزية: Mint) هو عشبة شعبيّة تستخدم في العديد من الأمور كالطبخ، وصناعة معاجين الأسنان، والعلكة، والحلوى، والمواد التجميليّة، […]

    المزيد
   

اين يوجد حمض الفوليك

فيتامين د مع الكالسيوم 1 - اين يوجد حمض الفوليك

اين يوجد حمض الفوليك

حمض الفوليك وأهميّته

حمض الفوليك هو أحد فيتامينات بي المعقّدة، فهو فيتامين بي 9 الّذي يحتاجه الجسم لإنتاج خلايا الدّم الحمراء ولهضم البروتين والدّهون بشكلٍ صائب، يعمل على ترميم الجهاز الهضمي، والشّعر والجلد إضافةً للجهاز العصبي والجهاز العضلي عدا عن الأنسجة في كلّ أجهزة الجسم، كما يساهم حمض الفوليك في عمليّة تكوين الـ DNA والـ RNA، ولذلك فهو مهم في الحمل، والطفولة وعمر المراهقة. يجب دائماً اتّباع نظام غذائي غنيّ بحمض الفوليك المهم لترميم وإصلاح الأحماض النووية والأمينة، ومهم أيضاً لتجديد الخلايا الدمويّة وتنظيم الخلية، بالإضافة إلى تجديد البروتين، ويحمي من مرض فقر الدم، والسرطانات، والعقم، وضعف الذاكرة، وأمراض القلب، والاكتئابات، ومرض الزهايمر.

بالإضافة إلى ذلك يحمي حمض الفوليك الجنين في بطن أمّه من العيوب الخلقية، ويضمن له نمواً سليماً بمشيئة الله؛ حيث أثبتت الدراسات أنّ المرأة التي تتناول حمض الفوليك في فترة حملها تحمي طفلها بنسبة 75% من الإصابة بأيّة تشوّهات خلقية وعقليّة. لا يضرّ أخذ جرعة زائدة من حمض الفوليك؛ فالجسم يمتصّ حاجته منه ويطرح ما تبقّى في البول، ومع ذلك لا يفضّل أخذ جرعات كبيرة أو مخالفة لتعليمات الطبيب، وعلى الرّغم من وجود حمض الفوليك في العديد من الأغذية إلّا أنّه يجب أحياناً تناول حمض الفوليك على شكل أقراص تحت إشراف الطبيب خصوصاً في الأشهر الأولى للحمل التي يكون فيها خطر تشوّه الجنين كبيراً.

المصادر الطبيعية لحمض الفوليك

هناك عدّة مصادر قد نحصل من خلالها على حمض الفوليك، منها:

  • الخضروات الورقيّة وهي: السبانخ، والخس، واللفت، والكرنب، ويجب أن يحتوي النظام الغذائي اليومي على الأقل على أحد هذه الخضروات للحصول على ما يحتاجه الجسم من حمض الفوليك.
  • الهليون: والّذي يعتبر من أهم العناصر المليئة بحمض الفوليك، إضافةً إلى أنّه يحتوي على المنغنيز، وفيتامين K، وفيتامين C، وفيتامين A.
  • البروكلي: وهو من أكبر مصادر حمض الفوليك عدا عن فوائده الأخرى العديدة، ويمكن أن يتمّ تناوله إمّا مطبوخاً وإمّا نيئاً.
  • الفواكه الحامضة: وهي البرتقال، والبابايا، والكريب فروت، أيضاً ممكن أن نذكر الموز، والفراولة، والشمام، والتوت، والعنب، باعتبارها فواكه غنيّة بحمض الفوليك.
  • بعض أنواع البقوليّات وهي: الفاصولياء، والفاصولياء الخضراء، والبازلاء الخضراء، والعدس، وفاصولياء ليما، والبازيلاء سوداء العينين، وفاصولياء بينتو، والفول، والحمص، والفاصولياء السوداء، والفاصولياء البحريّة.
  • البذور والمكسّرات بأنواعها، وهي بذور الكتان، وبذور عبّاد الشمس، والفول السوداني، واللوز.
  • أطعمة متنوّعة مثل: الأفوكادو، والبامية، وبرعم البروكسل، والقرنبيط، والبنجر، والذرة، والكرفس، والجزر، والاسكواش.